منتديات لؤلؤة حماة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أهـلا وسهـلا بك ضيفنا الكريم في منتديات لؤلؤة حماة ، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى ، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط على زر التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه ..

تقبل منا أجمل تحية مع إدارة منتديات لؤلؤة حماة ..

شروط الحجاب للمرأة المسلمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default شروط الحجاب للمرأة المسلمة

مُساهمة من طرف سدرة في الخميس ديسمبر 31, 2009 2:40 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد سيد الأولين و الآخرين ، و على آله و صحبه و من اهتدى بهديه إلى يوم الدين.


ان الحجاب اخواتي لم يشرعه الله للزينة والاناقة فانتبهي فدليل الله تعالىفلا يؤذين: "ذلك ادنى ان يعرفن " اي ان المرأة تستر نفسها بحيث انها لا تعرف والله اعلم



شروط الحجاب الشرعي و الأدلة على ذلك



أولا : إستيعاب جميع البدن .



قوله تعالى : " يدنين عليهن من جلابيبهن " و الجلباب هو الثوب السابغ الذي يستر البدن كله و معنى الإدناء هو الإرخاء .

و السدل و الجلباب لغة هو الثوب للمرأة و في لغة العرب هو كساء كثيف تشتمل به المرأة من رأسها إلى قدميها ساتراً لجميع بدنها و ما عليه من ثياب و زينة " و يشترط فيها أن تضعها فوق رأسها ضاربة بها على جميع بدنها و زينتها حتى تستر قدميها . فلو لبست على الكتفين خالفت مسمى الجلباب الذي افترضه الله على نساء المؤمنين مما فيه من بيان تفصيل بعض البدن كالكتف و الصدر كما إن فيه تشبه بألبسة الرجال و هو أيضاً منهي عنه



ثانياً : ألا يشف ما تحته برقته و شفافيته :



و ذلك إنه لو كان شفافاً ما حقق إسمه كونه حجاباً يحجب ما تحته و في ذلك حديث عن أسامة بن زيد قال كساني رسول الله صلى الله عليه و سلم قُبطية كثيفة كانت مما أهدى له لحية الكلبي فكسوتها لإمرأتي فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم مالك لا تلبس القُبطية فقلت يا رسول الله كسوتها إمرأتي ، فقال مرها أن تجعل تحتها غلالة فإني أخاف أن تصف حجم عظامها

وذلك أن الثياب القطبية كانت رقاق لا تستر البشرة عن رؤيية الناظر بل تصفها



ثالثاُ : ألا يكون ضيقاً يصف ما تحته :



و معنى لا يصف ليس فقط لا يصف حجم الذراعين ولا الساقين و إنما لا يصف أي تفاصيل من جسد المرأة إذ إنها كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " كلها عورة " فلا يصف حجم ذراعيها أو ساقيها أو حدود أكتافها . و في الحديث السابق وضح رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه أمره بالغلالة حتى لا يصف عظام المرأة ، فما بالك أختي المسلمة و الثياب التي تلبسها المحجبات الأن تصف حجم و شكل كل جزء في جسمها ( أكتافها .. و صدرها .. و وسطها .. و ساقيها ) و هذا يدل على عدم لبس البنطلون لأنه مهما كان واسعا فهو لابد واصف لحجم و شكل ساقيها و كذلك التي تلبس العباية أو البالطو فهو واصف لكل جسمها حتى ذراعيها ، فكم من مرة رأيت فتيات و سيدات كنّ يرتدين العبائة و هن يردن الخير طبعاً و لكن صدرها مفسر و محدد و ما أن تلتفت حدى أكاد أرى حدود ملابسها الداخلية أما لو سارت تجدي تفاصيل جسدها و هي تتحرك و اني أعلم و الله و أفهم انهم ما أردن إلا تقوى الله و لكنها للأسف على غير علم و أخشى أنهن يجدن أنفسهن يوم القيامة من أهل صورة الكهف " الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا " الكهف : 104 .فتلقى الله فيحاسبها على ما كانت تظن إنها قامت به .



رابعاً : ألا يشبه ثوب الرجال :



في الحديث عن أبي هريرة إن النبي صلى الله عليه و سلم "لعن الرجل يلبس لبس المرأة و المرأة تلبس لبس الرجل " رواه أحمد .
و عن ابن عباس رضي الله عنه " لعن رسول الله صلى الله عليه و سلم المتشبهات من النساء بالرجال و المتشبهين من الرجال بالنساء " رواه البخاري .و عن عبد الله بن عمرو بن العاص انه رأى إمرأة متقلدة قوساً و هي تمشي مشية الرجال فقال : من هذه ؟ فقيل : هذه أم سعيد بنت أبي جهل فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : " ليس منا من تشبه بالرجال من النساء " أخرجه أحمد .


خامساً : ألا يكون شجراً ملوناً يجذب الأنظار أي زينه في نفسه :



قال تعالى : " وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ "

فأبى الشيطان من الجن و الإنس إلا أن يلبس علينا فإذا بالمرأة المحجبة تلبس الحجاب ثم تغطيه بكل أنواع الزينة من التطريز و الزخارف و العلامات ثم تقول هي سوداء و التطريز أسود فما الفتنة في ذلك و هل يترك الرجال كل النساء العاريات و يفتن في تطريز على كم عبائتي ؟؟



أختي في الله حتى لو لم يراك رجل منذ أن خرجتِ حتى عدتي ، القضية هي المعصية التي ارتكبتيها بخروجك من بيتك مزينة و هذا ذنب و إجتراء على الله تعالى أو تتساهلي في لبس خاتم أو إسورة أو سلسلة أو ما شابه و هو مما لا شك فيه يسمى زينة و هو منهى عنه أو تقولين مكياج خفيف أو الكحل سنة و هذا من تلبيس إبليس نعوذ بالله منه فكل هذه زينة ، أختي في الله حلال لكِ أن تتمتعي بها ولكن أمام محارمك و النساء و ليس في الشارع و إن خلا من الرجال .



و مثل ذلك التي تخرج من باب شقتها إلى باب جارتها أو أختها في نفس العمارة و تقول لا يأتي أحد في مثل هذا الوقت ، ذلك إستهتار بأوامر الله فمن أدراكِ لعل الله يدفع إليكِ من يراكِ و لا تستطيعين التستر و يكون ذلك عاقبة إستهتارك بأوامر الله .

أو من تخرج إلى الشرفة و هي متخففة أو بغير حجاب مدعية أن أحدا لن يراها !! كل هذا من الشيطان نعوذ بالله منه لم يستطع ردك عن الحجاب فأراد أن يفسده لكِ .
avatar
سدرة

عدد المساهمات : 162
تاريخ التسجيل : 30/12/2009
العمر : 25

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى